الأحد، 4 نوفمبر، 2012

لم اكن اعلم انني قد احببته الى تلك الدرجه من الجنون اشعر باشتياق ينهش جسدي ... افتقده ... في كل لحظه ... لا استطيع ان اكف عن التفكير به ولو للحظه ... احاول ان اكون وحيده بدون اي روح تشاركني حياتي ... لكن ادركت انني لا استطيع ابدا ... لا استطيع ان امحو تلك اللحظات التي قضيناها سويا ... تلك الضحكات التي ارتسمت على وجوهنا ... تلك المشارعر التي تجمعنا.... لا استطيع حتى ان اترك مشاجرته لي ... ان قلبه يسيطر عما بداخلي ... اشتاق اليه ... نعم انني اشتاق ... لكن رغم ذلك كبريائي يردعني بالتفكير والشعور بتلك المشاعر ... لا استطيع لانني اشعر باهانه بداخلي ... نعم اهانه بل اكثر ... لقد فقدت انثويتي وانا بحضرته ... طعنني بجسدي ... بمشاعري ... بتلك الاحاسيس التي كنا نجسدها معا باسم الحب ... انيي اشعر بان تلك الطعنه سوف تكون طعنات متتاليه فلذي سمح لي بان اشعر بذلك الشعور ... لا اظنن انني سوف انسى تلك الكلمات التي جرحت كياني ... احسست للحظه ان كل ما عشته معه مجرد ( كذبه ) اخترقها تحت شعار الحب ... لا اعلم لم الرجال يترجمون احساس انثى بتلك الطريقه التي لا تمد بالمشاعر الانسانيه بصله ... هناج جرح في قلبي لن يمحوه الزمان سيكون دائما حاجز بيني وبينك ... وبرغم ذلك اشتـــــــــــاق