السبت، 27 فبراير، 2010

طريقيي

كنت اقول دوما :
اني فتاه غير اعتياده قد يكون بهلوسات افكاري او بجنون مشاعري لا اعلم لكن اللذي اعلمه اني لا اشبه احد ... لكن هناك شعور غريب فيي او هي نقطه ضعفي التي احاول ان اتجاهلها كثيرا لكن بدون جدوى
لا اعلم ان كنت قد اقدر على التعبير بما يجول في قلبي او حتى احدد مسار عالمي وتفكيري وحياتي كلها لكن يكفيني المحاوله على الاقل
حتى اقنع نفسي اني لم استسلم لتلك الايام التي اصبحت تلاحقني اينما اكون .
جميل ان نحاول ان نبني هدفا لناا لكن الاصعب ان تحقق هذا الهدف اللذي اصبح حلم يراودني .. كنت دائما احلم واتمنى ان اصبح بالجامعه واشعر بشعور الكثيرين اللذين سبقوني حيث كنت دائما انظر اليهم من بعيد ويشعروني بانهم يرسمون مستقبلهم واحلامهم بايديهم نعم هذا ما كنت اشعر به لكن عندما تحقق حلمي واصبحت بالجامعه انصدمت ببروده جدرانها والظلام اللذي يتخللها وحتى الناس اللذين يتواجدون بها ليسو كلذين اعرفهم وحتى الكتاب اللذي طالما رافقني الكثير من السنين شعرت بانه مختلف تماما عما كنت ارسم بمخيلتي لكن رغم كل هذا احاول الوقوف على قدمي مجداا لابني حلمي اللذي طالما تمنيته لكن اريد دفعه صغيره للامام لكمل طريقي للنجاح؟

ليست هناك تعليقات: